الخميس 6 جمادى الثاني 1439 / 22 فبراير 2018 إسمعنا رأيك أو شكواك أو إقتراحك
صحيفة الحريق الالكترونية
الأخبار » أخبار رياضية » "ديربي الشتاء" يجمع الأهلي والاتحاد والهلال مرشح لتجاوز الباطن و الشباب يستضيف الرائد
الخميس 6 جمادى الثاني 1439 / 22 فبراير 2018
النصر يتجاوز أحد بضربتي جزاء.. والتعاون يخطف نقاط الفيصلي
"ديربي الشتاء" يجمع الأهلي والاتحاد والهلال مرشح لتجاوز الباطن و الشباب يستضيف الرائد

18-05-1439 08:12
صحيفة الحريق الالكترونية - متابعات 
استعاد النصر نغمة الانتصارات والمركز الثالث في سلم الدوري بعد فوزه في افتتاح الجولة العشرين على ضيفه أحد بثنائية نظيفة (من نقطة الجزاء) في أول مباراة تحت قيادة الكرواتي يورشيتش الذي خلف البوليفي جوستافو كونتيروس.
ورفع النصر الذي تنتظره مواجهة تقليدية أمام غريمه الهلال الخميس المقبل رصيده إلى 30 نقطة، مستفيدًا من تعثر الفيصلي أمام التعاون ليتقدم بفارق الأهداف، في حين بقي أحد في المركز قبل الأخير على 15 نقطة.
أقيمت المباراة على ملعب الأمير فيصل بن فهد وسط حضور جماهيري متواضع، وقادها الإنجليزي كلايتنبرغ الذي استخدم أربع بطاقات صفراء، 3 للاعبي النصر وواحدة من نصيب الفريق الأحدي.
أهداف المباراة جاءت في الدقائق 57 و87 عن طريق ركلتي جزاء احتسبتا لمصلحة عمر هوساوي ومحمد فوزير، ونفذهما بنجاح محمد السهلاوي والبرازيلي ليوناردو.
انتهى الشوط الأول من دون أهداف رغم الفرص التي أتيحت أمام السهلاوي «14 و17» وفوزير «40» من جانب النصر وبلعويدات من جانب أحد «23».
في الشوط الثاني كانت العمليات الهجومية أكثر حضوراً، خاصة من جانب النصر حتى سجل هدفيه، وتحرك أحد في آخر الدقائق لكن فرصه الخطيرة لم تتخطَ حاجز الحارس وليد عبدالله.
شهد اللقاء إصابة عمر هوساوي وخروجه في الدقيقة 75 ليحل بدلاً منه عبدالله مادو، في حين جاءت تدخلات المدربين بدخول حسن الراهب وعبدالمؤمن جابو من جانب النصر على حساب السهلاوي وفوزير، وأدخل مدرب أحد مصطفى بصاص وهشام صيفي بدلاً من أسامة عاشور بلعويدات.

وواصل فريق التعاون انطلاقته القوية صوب المنافسة على إحدى البطاقات المؤهلة للآسيوية بفوزه الثمين على مستضيفه الفيصلي بهدف واحد حمل إمضاء سيدراك أميسي «86».
بدأت المباراة بهجوم من الجانبين لكن بدون خطورة, وكاد لاعب الفيصلي البرازيلي كوستافو يسجل هدف السبق من تسديدة من خارج المنطقة تصدى لها عصام الحضري, ما لبث أن غلب التحفظ على أداء الفريقين، خصوصا الفيصلي الذي كان يعتمد على الهجمات المرتدة عكس التعاون الذي كان أكثر امتلاكا لمنطقة المناورة، وبالتالي مهاجمة مضيفه، وتهيأت له هجمتان خطرتان؛ الأولى عندما عرض أدريان كرة على رأس عماد متعب الذي لم يحسن التعامل معها «24», والأخرى من عرضية مد الله العليان يتدخل مرة أخرى ملائكة ويخرجها من أمام عماد متعب
«32»، أما عدا ذلك فقد تمركز اللعب وسط الملعب لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
استهل الفريقان الشوط الثاني بذات سيناريو سابقه من حيث التحفظ مع أفضلية للتعاون, وأهدر سعيد الدوسري فرصة هدف للتعاون «51»، أعقبها كرة سهلة تهيأت لعماد متعب أمام المرمى سددها برعونة في ملائكة «55», وفي المقابل، اعتمد الفيصلي على الهجمات المرتدة التي لم تشكل في أغلبها أي خطورة, ومن إحداها أهدر إسلام سراج فرصة تسجيل هدف عندما انفرد بالحضري إلا أن الحضري أنقذ مرماه «58», وعمد المدربان إلى إجراء بعض التبديلات لتنشيط اللعب, وساهم عبدالفتاح آدم «مواليد» في أول ظهور له مع التعاون بديلاً لعماد متعب في تسجيل هدف المباراة الوحيد للتعاون الذي جاء في الدقيقة 86 عن طريق سيدراك اميسي بعد أن سدد عبدالفتاح الكرة، وعادت من ملائكة لينقض عليها سيدراك ويضعها داخل المرمى لتنتهي المباراة بهذا الهدف، وبالتالي يرتفع رصيد التعاون إلى 27 نقطة ويقفز مؤقتا إلى المركز الخامس، فيما تجمد رصيد الفيصلي على 30 نقطة.


وحقق فريق الاتفاق فوزاً هاماً عندما تغلب على ضيفه الفتح بهدفين مقابل هدف واحد، جاءت بداية الشوط الأول وسط أفضلية لفريق الفتح واستطاع تسجيل هدف مبكر (د 5 ) من هجمة مرسومة بدأها علي الزقعان إلى عبد الشافي لعبها عرضية أرضية أمام مرمى الاتفاق تجد الوسلاتي أكملها على يمين مبولحي مسجلاً هدف الفتح الأول، ليتمكن الاتفاق من إدراك التعادل (د 19) من تسديدة رائعة من لاعبه ليبان عبدي من خارج منطقة الجزاء تسكن شباك الفتح، ليظهر الاتفاق بعد ذلك بأفضلية نسبية عن نظيره الفتح في محاولة منه للتقدم بالنتيجة ليضيع ليبان عبدي أبرز فرص الاتفاق لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1/1.
واصل الاتفاق محاولاته للتقدم بالنتيجة مع بداية الشوط الثاني ليتمكن من ذلك (د 55) عندما عرض الكويكبي كرة أمام مرمى الفتح أكملها الشيخ في حلق المرمى مسجلاً هدف الاتفاق الثاني ليواصل الاتفاق تفوقه ليضيع عدد من الفرص السانحة لزيادة الغلة من الأهداف خصوصاً من البديل بن يوسف والعبود وكاد علي الزقعان أن يعاقب الاتفاق على تفريطهم في الفرص ولكن كرته في الوقت بدل الضائع ذهبت فوق العارضة لينتهي اللقاء بفوز الاتفاق 1/2.

وفي سباق محموم سيكون محتدماً بين المتصدر الهلال ووصيفه الأهلي في ختام الجولة العشرين من الدوري السعودي لكرة القدم التي ستختتم اليوم الأحد بأربعة لقاءات، فالفريقان يتنافسان على قمة الدوري وصدارة الترتيب وسط تباين في قوة الفرق المقابلة والمستويات، فالأهلي المنتشي سيلتقي مع غريمه التقليدي الاتحاد في موقعة كبيرة فيما سيرحل الهلال لملاقاة الباطن في حفر الباطن في لقاء صعب للغاية، وفي اللقاءين الآخرين سيستضيف الفيحاء نظيره القادسية في المجمعة فيما سيحل الرائد ضيفاً على الشباب في الرياض.

الفيحاء × القادسية

في أول لقاءات اليوم يلتقي الفيحاء مع القادسية على ملعب مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز بالمجمعة في تمام الساعة 3.40 في لقاء يهم الطرف القدساوي بشكل أكبر في ظل تراجع كبير على مستوى الدوري ورغبته في الهروب من منطقة الخطر وتعويض خسارته الكبيرة أمام الفتح في الجولة الماضية والتي أدخلته في مأزق صعب يتوجب الخروج منه بالنقاط الثلاث، حيث يحتل الفريق القدساوي المركز الحادي عشر برصيد 17 نقطة وتبقت له مباراة مؤجلة مع الاتفاق ويود تأمين وضعه بداية من هذه المباراة، فيما يدخل المضيف الفيحاوي بعدما أضاع فوزاً في متناول يديه وخرج بتعادل مثير مع غريمه التقليدي الفيصلي في الجولة الماضية 2/2 ليبقى في وضع آمن بشكل كبير وبرصيد 23 نقطة في المركز الثامن، ويتطلع لحصد النقاط الثلاث للتأمين أولاً ومحاولة اللحاق بالمنافسة على المركزين الثالث والرابع في ظل الفارق القليل.

الشباب × الرائد

وعلى استاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض يحضر فريقا الشباب والرائد وبينهما النقاط الثلاث التي تشكل أهمية كبيرة للفريق الرائدي بشكل أكبر لرغبته في تجاوز محنته والهروب من صراع الهبوط فيما تشكل المباراة للشباب استعادة الأوضاع بشكل كبير وتعويض خسارته الماضية أمام الأهلي وفقدانه لثلاث نقاط كانت ستزحف به للمنافسة على المركز الثلاث بقوة ليتوقف رصيد الفريق عند النقطة 25 تراجع بها للمركز السادس، وسيبحث عن التعويض ليبقى في دائرة المرشحين للبطاقة الآسيوية، في المقابل يدخل الرائد وسط ظروف صعبة بعد تلقيه لخسارة جديدة أمام الهلال بهدفين لهدف واستمر في مؤخرة الترتيب برصيد 13 نقطة بات الأقرب لتوديع الدوري إلا أنه سيحاول التماسك والخروج بالنقاط الثلاث التي ستبقي الأمل في البقاء.

الباطن × الهلال

وفي حفر الباطن يستقبل الباطن على ملعبه نظيره الهلال في مباراة صعبة جداً على الطرفين وبالأخص الهلال الذي لازال يبحث عنه نفسه بالرغم من تصدره للدوري بعد فوزه في الجولة الماضية بصعوبة بالغة على الرائد 2/1 ليستمر متصدراً للدوري ورفع رصيده إلى 39 نقطة ويجد منافسة شرسة من الأهلي وهذا ما يجعل الفريق الهلالي يبحث عن الفوز بأي شكل كان للحفاظ على صدارته، ولازال الفريق الهلالي في وضع فني غير جيد ولم يستطع الخروج من أزمته الحالية، وسيحاول اليوم تحقيق النقاط الثلاث خصوصاً بعد التعاقدات الأخيرة التي ربما تغير من أحوال الفريق مع دنو أجل الدوري، ويتوقع أن يبادر الفريق الهلالي بهجوم مبكر وضغط كبير من أجل استثمار سيطرته المتوقعة بتسجيل هدف مبكر يريح أعصاب لاعبيه مع مرور الوقت.
في الجهة الأخرى يدخل الباطن وسط تراجع كبير وملحوظ ساهم في تراجعه في الترتيب وبات قريبا من منطقة الخطر بغيابه عن الانتصارات لسبع جولات متتالية ويتطلع لأن يعود عبر البوابة الكبيرة ويتنفس الصعداء بتحقيق ثلاث نقاط يؤمن بها نفسه في جدول الترتيب، حيث يحتل الباطن المركز العاشر برصيد 21 نقطة بعد تعادله مع الاتفاق بهدف لمثله في الجولة الماضية.

الاتحاد × الأهلي

وفي سهرة كروية كبيرة وقمة منتظرة يلتقي الاتحاد مع غريمه التقليدي الأهلي في ديربي جدة الكبير والذي سيكون هذه المرة مختلفاً للغاية بعد استعادة الفريقين لوضعهما في الدوري ولكن مع تباين في الطموحات والآمال.
فيدخل الفريق الاتحادي بعدما ظهرت الروح الكبيرة للاعبيه وكسب أحد في الجولة الماضية بهدف للاشيء ليستعيد بريقه مجدداً ويحافظ على أمله في المنافسة على المركز الثالث، وتقدم للمركز الرابع رافعاً رصيده إلى 27 نقطة ولا يريد الخسارة إطلاقاً، وإيقاف هيمنة خصمه الأهلي على مواجهات الفريقين في السنوات الأخيرة، وسيدخل الفريق الاتحادي بمعنويات مرتفعة يأمل في استغلالها أكثر لتحقيق الفوز خصوصاً وأن أمله في المنافسة على اللقب صعب جداً وهذا ما يجعله يدخل بلا ضغوط كبيرة كخصمه الأهلي، والمتوقع أن يلجأ المدرب الاتحادي للتحفظ الدفاعي وتكثيف خط الوسط مع الاعتماد على الوصول لمرمى الأهلي من الأطراف وبكرات طويلة التي أوصلت مهاجميه كثيراً إلى مرمى الخصوم إلا أن رعونة مهاجميه أضاعت كل الفرص.
على الطرف الآخر يدخل الفريق الأهلاوي وهو بحاجة ماسة للنقاط الثلاث لأن التعثر في هذا الوقت سيكلفه الكثير بعكس الفوز الذي سيضمن له المنافسة بقوة على اللقب، ويدخل الفريق الأهلاوي بعدما حقق فوزاً مثيراً وهاماً على حساب الشباب في الجولة الماضية بثلاثة أهداف لهدفين مع نهاية الوقت القاتل ليحافظ على أمله في المنافسة على اللقب مضيقاً الخناق على الهلال، ورفع الاهلي رصيده إلى 37 نقطة في المركز الثاني ولن يرضى بديلاً عن الفوز الذي ربما يكون مفتاح الفوز بالدوري بالحفاظ على الأداء الفني والمعنويات.


image

image

image

image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 39


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)