الثلاثاء 27 محرم 1439 / 17 أكتوبر 2017 إسمعنا رأيك أو شكواك أو إقتراحك
صحيفة الحريق الالكترونية
الأخبار » أخبار علمية وطبية » صبغات الشعر.. أضرار بنكهة الجمال!
الثلاثاء 27 محرم 1439 / 17 أكتوبر 2017
بعضها قد تُسبب تقرحات وتشققات جلدية تصاحب بأورام مُحدثة لسعات وقد تؤدي للفشل الكلوي
صبغات الشعر.. أضرار بنكهة الجمال!
صبغات الشعر.. أضرار بنكهة الجمال!
04-12-1438 03:31
صحيفة الحريق الالكترونية -الرياض:- د.محمد عبد الله الطفيل
تتراوح نسبة المستعملين لأصباغ الشعر من رجال ونساء ما بين 80% وهذه الأصباغ يدخل في تركيب الغالب منها مواد كيميائية بعضها لها تأثيرات خطيرة وضارة على الإنسان وهذه الأصباغ انتشر استعمالها وزاد ونمى تشييدها كيميائياً وصناعتها في القرن الميلادي الماضي مع بداية الثورة الصناعية الحديثة الشاملة في أوروبا وأميركا بعد تنبه أصحاب مصانع مستحضرات التجميل لاحتياج المرأة لتحسين منظرها وشكلها الخارجي حيث إن هذه المواد الكيميائية المستعملة في الصباغة عرفت منذ مئات السنين وكان يصبغ بها الجدران والجلود والحقائب ولوحات الرسامين وكذلك هذه المادة الكيميائية والتي كانت تستعمل في حبر المطابع وحبر بعض الأقلام السائلة، وبعد خروج تقليعة موضة تلوين الشعر وأخيراً ظهرت موجة تلوين الجلد ووجود العديد من صالونات تصفيف الشعر، وكذلك محلات "كوفيرة" المنتشرة في أغلب المدن ووجدت الصيدليات التي تبيع مئات الأنواع والأشكال من أصباغ الشعر مع الأدوية والفيتامينات حتى أصبح بيع هذه الأصباغ في البقالات مع السكر ومنتجات الألبان ومحلات العطارة تباع مع البهارات والأغذية.

هذه الموجة المندفعة والسيل المتدفق في استخدام الصبغات سواء صبغات الشعر أو صبغات الجلد أو ما يعرف النقش على الجلد والمنتشر بين الفتيات والشباب الأمر الذي شجع رجال الأعمال على فتح مصانع الأصباغ في كل مكان نظراً لما تدره من أرباح طائلة. انتشر في المجمعات والمهرجانات ومحلات النساء والعاملات في النقش على الأيدي والأرجل للبنات.

دراسات حديثة

وصل مختبرات التحاليل العديد والعشرات من عينات أصباغ الشعر قام المختبر بدراستها وتحليلها وإعداد تقارير وأبحاث وافية وكاملة عن هذه الأصباغ المتداولة في السوق السعودي وذلك باستخدام أجهزة علمية وتقنية حديثة ذات غاية في الدقة. من هذه الأبحاث تبين وانكشفت مكونات هذه الأصباغ وعرفت منافعها ومضارها وآثارها الجانبية سواء عند استخدامها لفترة قصيرة أو لفترة طويلة قد تستمر لعشرات السنين، وكذلك أخطار بلعها من قبل الكبار أو الأطفال. وأظهرت نتائج التحليل أن بعض هذه الأصباغ تحتوي على مواد كيميائية لها تأثير ميتوجنيك (أي القدرة على تغيير تركيب DNA) على حيوانات التجارب، والبعض الآخر من الأصباغ له تأثير محدثاً حساسية وحكة شديدة تصل في بعض الأحيان إلى تقرحات وتشققات جلدية قد تصاحب بأورام محدثة لسعات نارية غير محتملة وقد تؤدي إلى فشل كلوي وضيق في التنفس واختناق يصحبها الوفاة إذا لم تعالج وتسعف الحالة تحت الإشراف الطبي المتكامل.

ودلت نتائج البحث أن تركيب هذه المركبات الكيميائية متفاوت وغير متجانس وكذلك غير متطابق مع النشرة المبينة لمحتوى الصبغة المرفقة مع صبغة الشعر، وأظهرت النتائج أن الصبغات الداكنة تحوي نسبة من المواد الكيميائية الضارة أكبر من الأصباغ ذات الألوان الفاتحة.

امتصاص بسهولة

إن هذه المركبات الكيميائية يحصل لها امتصاص بسهولة من خلال مسامات الجلد وبصيلات الشعر وقد ثبت في معامل الأبحاث أن الذين يستعملون الأصباغ تزداد عندهم خطورة الإصابة بنسبة 50% في بعض الأمراض أكثر من الذين لا يستعملون هذه الأصباغ، وتزداد نسبة الإصابة عندما يكون استعمال هذه الأصباغ الدائمة الثابتة لفترة طويلة لأكثر من 15 سنة متواصلة.

أنواع متعددة

يوجد عدة أنواع لأصباغ الشعر ويميز بعضها عن بعض مدة بقائها في الشعر وكذلك كيفية لون الصبغة وهي كالتالي:

ـ صبغة الشعر المؤقتة وهي توضع على الشعر على شكل شطف بالماء أو على شكل هلامي (جيلي) أو على شكل بخاخ ذي رغوة وهذه الأصباغ تكون على سطح الشعر ومن السهولة إزالتها وذلك بغسلها بالماء أو الشامبو.

صبغة الشعر التدريجية أو التصاعدية وهذا النوع يكون على شكل غسول ويوضع على سطح الشعر يومياً، وجذوره حيث تحصل تفاعلات مع المادة الملونة للشعر وبالاستمرار مع وضع هذه الصبغة حتى تعطي اللون المرغوب أو المطلوب وهذه الصبغة لا تغسل بالماء والشامبو بسهولة نتيجة لهذه التفاعلات الكيميائية السابقة بل يبقى الشعر على لونه حتى ينبت شعر جديد.

صبغة الشعر شبه الدائمة وهذه الصبغة تتخلل داخل الشعر ولا يحصل للصبغة أن تنغسل بالماء مثل الصبغة المؤقتة السابقة وهذه الصبغة تزول بعد غسل الرأس من 5 ـ 10 مرات بالشامبو والماء، صبغة الشعر المؤقتة تكون على شكل سائل أو جيل وبخاخ ذي رغوة بعد وضع الصبغة المؤقتة على الشعر من 20 ـ 40 دقيقة ثم تغسل الصبغة بالشامبو والماء.

صبغة الشعر الدائمة وهذه الصبغة تحتاج إلى طريقة في التحضير أكثر من الصبغات السابقة وهي صبغه دائمة تلون الشعر باللون المرغوب حتى يطلع شعر جديد عند الجذور. والسبب في صبغة الشعر الدائمة تحتوي على هيدروجين بيروكسيد وهي تغطي الشعر المبيض بفاعلية قوية وهذه الصبغة يمكن أن تستعمل لتشقير الشعر بعكس الصبغات السابقة.

صبغة الحناء وهي تعطي اللون البني الداكن أو الأصفر المحمر وهي صبغة نباتية تزول هذه الصبغة بعد الغسل عدة مرات بالماء والشامبو وتستمر فترة طويلة حتى يطلع شعر جديد.

صبغة الحناء السوداء أو الكتم وهي عبارة عن ورقة الحناء المجفف مضاف إليها أصباغ نباتية أخرى مثل indigo أو isatin وهذه الصبغة تزول بعد غسلها عدة مرات بالماء والشامبو وصبغة الحناء تعجن مع الماء وتوضع على الشعر أو الأيدي أو الأرجل لفترة من ساعة إلى ساعتين.

(صبغة الحجر الأسود) وهي عبارة عن أحجار صغيرة أو متوسطة وهي ليست أحجاراً كما يطلق عليها العامة بل هي مادة كيميائية تعطي اللون الأسود الشديد السواد وهي أشد الأصباغ خطورة لكونها تطحن وتستخدم لوحدها بإضافة الماء عليها مكونة عجينة تعطي اللون الأسود الشديد السواد في خلال 5 دقائق وهذه المادة الكيميائية عبارة عن بارافينلين داي امين وهذه المادة الكيميائية عند طحنها ووضعها على الجلد أو الشعر معطية اللون الأسود شديد السواد للجلد عند نقش هذا الجلد بأشكال جذابة ومزركشة أو الشعر عند الرجال أو النساء هذا اللون يبقى فترة طويلة لا يزول إلا عند الغسل بالماء والشامبو أو الصابون عدة مرات أو ظهور شعر أبيض جديد.

التأثيرات الضارة للأصباغ

تكمن خطورة هذه الأصباغ على الإنسان في زيادة معدل تركيز المواد الكيميائية لوحدها أو زيادة أنواع عدد هذه المواد الكيميائية المضافة للصبغة؛ فعلى سبيل المثال يوجد أكثر من 150 صنفاً من صبغة البرافيلين دايمين ومنها حوالي 50 صنفاً لها استخدام تجاري مثل تلوين النسيج والجلود والأوراق والأسطح اللامعة وكذلك صناعة الحبر كذلك خلط مجموعة من المواد الكيميائية المستخدمة في الصباغة مع بعض له دور تأثير ضار مثلاً وجود بارا فينلين داي امين، ورثوفينلين داي امين وميتافينلين داي امين، وهذه المواد كلها تعطي اللون الأسود وتختلف درجة مضارها من واحد إلى الآخر فمثلاً بارافينلين داي امين أشدها خطورة في إحداث حساسية شديدة واحمرار واختناق وتأثير سلبي على الجهاز التنفسي يعقبه صعوبة في التنفس، بينما الأوثوفينلين داي امين أشدها خطورة في التأثير ميتوجينك (أي له قدرة على تغيير DNA) ويبقى تأثير ميتافبنلين داي امين في الوسط بينما الأثنين البارا وميتا أقل خطورة. هذه الأصباغ يزيد تأثيرها الضار بإضافة مواد كيميائية مثل الريزسينول، أو امينوفينول والامونيا أو النشادر وله رائحة مميزة وخانقة إذا زادت نسبة هذه المادة الأخيرة كذلك إضافة المادة الكيميائية وهي انيلين ولها تأثير سرطاني معروف. وبتحليل هذه العينات السابقة من أصباغ الشعر أو أصباغ النقش على الجلد العديدة بالمختبرات بجهاز GC/MS أو GC/MS/MS

Gas Chromatography Mass Spectrometry

لمعرفة مكونات ومحتويات هذه الأصباغ وكذلك جهاز (Atomic Absorption) AA ولمعرفة مكونات هذه الأصباغ من المعادن الثقيلة والسامة مثل الرصاص والزئبق والزرنيخ وعمل دراسات وبحوث مستفيضة على هذه الأصباغ المتداولة في السوق المحلي وبهذه الدراسة لوحظ كمية ونسبة هذه المواد الكيميائية ونوعيتها والتأثيرات الإيجابية أو السلبية لهذه المواد، حيث بعضها يحتوي على معدن الرصاص السام أو الزرنيخ وهذه تقاس كذلك بجهاز ICP/MS.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 328


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)