الخميس 6 جمادى الثاني 1439 / 22 فبراير 2018 إسمعنا رأيك أو شكواك أو إقتراحك
صحيفة الحريق الالكترونية
المقالات » مقالات متنوعة » في وداع الكرام
في وداع الكرام
28-04-1439 08:27


في وداع الكرام

إن من سنن الله عزّ وجل إبتلاء عباده بالخير والشر وبالغنى والفقر وبالصحة والمرض وبالحياة والموت.. وذلك كله لحكم لا يعلمها إلا الله عز وجل وهو القائل : ( كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون ) .
ألا وإن من أكبر المصائب وأعظم الفواجع في هذه الدنيا فقد الأفاضل والكرام من الناس .وخصوصاً إذا كان ذلك على حين فجأة من الزمان ولمثل هذا المصاب حق للدمع أن يسيل وأعذر فيه بالوجد الشديد والعويل .

وفي يوم الثلاثاء ٢٢ من من ربيع الثاني لعام ١٤٣٩ للهجرة فجع الجميع في محافظة الحربق وما جاورها بوفاة الشيخ الفاضل الكريم/ عبدالله بن عبدالعزيز بن حمزان بعد ان استودع مسامعنا من ذكره إسماً باقياً ومحى عن الأبصار من شخصه رسماً فانياً . تغمده الله بواسع وحمته وأسكنه فسيح جنانه .
فالحمد لله بارئ النسمات بما شاء ومصرفها بما شاء وقابضها حيث شاء،، والحمد لله على قضائه وقدره وله ما أخذ وله ما أعطى .. ألا وإن القلب ليحزن وإن العين لتدمع ولا نقول إلا ما يرضى ربنا وإنا على فراقك يا أبا عبدالعزيز لمحزونون وإنا لله وإنا إليه راجعون .
كيف لا ؟ والموت حق كتبه الله تعالى على كل حيٍ في هذه الحياة الدنيا.. يقول عز وجل : ( كل نفس ذائقة الموت ) . والرسول صلى الله عليه وسلم أمر بالصبر عند المصائب والثبات حال البلاء وتذكر المصاب بوفاته صلى الله عليه وسلم حيث يقول : " إذا أصابت أحدكم مصيبة فليذكر مصيبته بي فإنها من أعظم المصائب " .
وإن مما يخفف المصيبة على الإنسان حينما يكون ممن قضى الله عليه الوفاة قد عرف بالسيرة العطرة والخصال الكريمة والسجايا الحميدة وطاعة الله..
وقد عرف الفقيد - رحمه الله تعالى - بكثرة العبادة وتلاوة كتاب الله الكريم وبالأخلاق الفاضلة والتواضع الجم ولين الجانب وأعمال الخير والدلالة عليها وصلة الأرحام ونفع الناس وغيرها الكثير .. ولذلك بكت لفقده العيون وحزنت من أجله القلوب وتألمت لرحيله النفوس وما تلك الحشود الكبيرة التي أدت صلاة الميت عليه وشيعته للمقبرة إلا شاهد على ذلك ولعل هذا يكون سابق بشرى المؤمن عند ربه جل وعلا والناس شهود الله في أرضه .
واليوم وقد انتقل الفقيد من عالم الوجود إلى عالم الخلود نجم أفل وشمس غابت .. وهل هناك مصيبة أعطم فجيعة وأشد من فقد الأفاضل من الناس ،، ولكنها سنة الله تعالى في خلقه .. أجيال تتعاقب و أمم تحل محل أخرى .. ولم يبق للفقيد لدينا إلا الدعاء الخالص والذكر الحسن والذكرى الطيبة .. فاللهم إغفر لأبي عبدالعزيز و ارفع درجته في المهديين واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يا رب العالمين وافسح له في قبره ونوّر له فيه ..
والحمد لله رب العالمين .

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 616


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
61867 .. 28-04-1439 08:56
رحم الله اطهر قلب اذاب قلوبنا فقده اللهم ارحمه واغفر له واسكنه الفردوس الأعلى واجبر كسر قلوبنا ياكريم على فراقه 💔

[..]
5.00/5 (1 صوت)


61882 سلام 29-04-1439 10:17
الله يرحمك ويغفر لك ياشيخ عبدالله افتقدنك

[سلام]
3.50/5 (2 صوت)


61897 العبد الفقير لله وحده سبحانه 29-04-1439 09:17
رحمه الله رحمة واسعه اللهم اجعله من السبعين الف الذين يدخلون الجنه بلا حساب ولا سابق عذاب اللهم اجعله من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله اللهم يا أنيس المنفردين ويامؤنس المستوحشين ويا قرة اعين العارفين آنس وحشته واجعله من اهلك وخاصتك واجعل قبره روضة من رياض الجنه وارفع درجاته واجمعنا به في جنات الفردوس الأعلى الله وقهِ فتنة القبر وعذابه واعتق رقبته من النار يا أكرم الأكرمين فإنه طالما كان يذكرنا بك يالله وويحظنا على الصلاة ويتألم ودمعته قريبه اذا فاتته ركعه اوفاتته صلاة الجماعه ودائما ما يقول احفظ الله يحفظك وتعرف عليه في الرخاء يعرفك في الشده وكلما شغفنا بالدنيا يذكرنا بالشغف بالذكر وقراءة القران والصلاة والانفاق في أوجه الخير والدعاء ومعرفة والقرب من الله ولذة المكوث في بيت الله ونفع الناس لأجل الله فهذه السعادة الحقيقيه والتجارة الرابحه ولا تزال كلمته وتوجيهه الدايم (أطمع في ماعند الله) يا ارحم الراحمين اجعل قبره مد بصره ونور عليه قبره واجعلنا واجعله ووالدينا والديهم ومن له حق علينا من ملوك الاخره اللهم اجعل نسائم ونفحات الجنه تهب عليه في كل حينه وعامله بما انت اهله ولا تكله الى نفسه وعمله طرفة عين وأحشره مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا اللهم متعه متاع المؤمنين الصالحين فيا ملجئا اذا انقطع الأمل وضاقت الحيل حرمنا وحرم وجهه عن النار ووالدينا وأحبائنا وجميع المسلمين فقدناك وسنفقدك يا شيخنا ومعلمنا فأنت لا تنسى وستبقى ذكرياتك في عقولنا وقلوبنا للأبد رحمك الله رحمة واسعه وأممده بجبال من الحسنات حتى يلقاك اللهم ارزقه لذة النظر الى وجهك الكريم واغفر له ووالدينا ووالديهم ومن له حق علينا وجميع المسلمين . وانا لله وانا اليه راجعون .

[العبد الفقير لله وحده سبحانه]
0.00/5 (0 صوت)


محمد بن زيد العثمان
محمد بن زيد العثمان

تقييم
7.33/10 (8 صوت)